اعلان بالهيدر

في عصر التقنية. هل الكتابة بالقلم والورق مضيعة للوقت؟

تم نسخ هذة المقالة من مدونة معاذ الشريفي 


هل الكتابة في مسودات ورقية مضيعة للوقت؟ 

إلى وقت قريب كنت أعتقد أنها كذلك!

الحياة هي شيء مشوق وغريب! وتدفع المرء أحيانًا لإعادة حساباته كليًا ومراجعة الأفكار التي ظن أنها قطعية والقرارات التي ختمها بشكل نهائي!

كنت أعتقد أن كتابة مسودات ورقية هو أمر غير منتج، ذلك أنني سأضطر لطباعة نفس الكلام من جديد فلماذا لا أطبعه منذ البداية؟ خاصة أنني لا أمتلك خط يد جيد – ولا أظن أن ذلك علامة الذكاء حقيقة! -، ورغم مجهوداتي الواعية لتحسين خط يدي إلا أن ذلك لم يؤت ثماره المرجوة. وأجد صعوبة أحيانًا عند الرجوع لبعض الملاحظات وفهم المكتوب فيها!

كما أن تراكم الأوراق بعد وقت يحتم تخزينها أو التخلص منها. ولأنني دائمًا أحاول تبسيط الحياة فذلك التراكم يبدو عكس الإنتاجية من وجهة نظري.

فماذا غير وجهة نظري؟

انقطاع الكهرباء

عندما تعيش في مدينة كمدينتي – وهنا أستخدم اللفظ "أعيش" بشكل فضفاض – فإن انقطاع الكهرباء ليس احتمالًا، بل هو واقع ملموس على مدار العام. فالاعتماد على الكمبيوتر للكتابة  سيؤدي لتوقف العمل تمامًا حتى تعود الكهرباء. والعمل على البطارية أو الهاتف المحمول ليس بتلك السهولة التي يبدو عليها.

 التنقيح والمراجعة

عندما أكتب على الكمبيوتر مباشرة قد أطبع ما أفكر به دون تسلسل جيد، أو أنسى وضع كلمات ضرورية لبنية النص لكنني عند الكتابة بسرعة أتجاهلها أو أتغاضى عنها أثناء عملية القراءة الذهنية للنص.
لذلك نقل النص من الورقة إلى الكمبيوتر يحتم عليّ قراءة النص مجددًًا وبالتالي تعديله وتنقيحه، بدلًا من نشر المسودة الأولى – وهو أمر أخجل من الاعتراف به لكنه صحيح وأفعله أحيانًا! - .

 الصورة النمطية للكاتب!

بقدر ما يبدو الأمر سخيفًا إلا أنه صحيح! لم يكتب أي من الكتاب المشهورين والمميزين على جهاز الكمبيوتر! ولا أتخيل همنجواي مثلًا وهو ينقر بيديه الغليظتين على لوحة المفاتيح وهو يدمدم غاضبًا!  - رغم أن همنجواي بالذات كان يستعمل الآلة الكاتبة-.
الكاتب الذي في أذهان الناس وتصوراتهم يحمل حزمة من الأوراق وأقلام الحبر حيثما حل أو ارتحل ليسجل أفكاره عندما تخطر بباله.

Type writer
آلة كاتبة أشك أن همنجواي طبع عليها العجوز والبحر!

 ألم الأصابع

ربما يكون السبب أنني لم أكتب نصًا طويلًا منذ طلّقت الكتابة باليد منذ عدة سنوات -أو لأن أقلام الحبر الجاف خاصتي رديئة الصنع-. وكلما كتبت عددًا لا بأس به من الصفحات. لأصدم لاحقًا عندما أطبع تلك الصفحات الطويلة ولا تتعدى ال 500 كلمة بأقصى تقدير!.
Bic velocity pens
أقلام شركة بيك الفرنسية رائعة جدًا وأصبحت نادرة نوعًا ما


هل لأن الكلمة تبدو أصدق عندما تكتب بخط اليد الحر الغير مقيد بالكمبيوتر؟ تكبر الكلمات وتصغر تبعًا للحالة الذهنية للكاتب ومزاجه وحتى عدد ساعات نومه؟

 تلك المفكرات الجميلة!

ملمس الورق ورائحته. وبقع الحبر التي يتركها على اليدين كشاهد على العمل والإبداع هي أمور لن يستطيع الكمبيوتر محاكاتها في المدى المنظور على الأقل!

Pen and notebook stock art
مفكرة وقلم حبر راقيان

خلاصة

رغم مميزات الكمبيوتر الهائلة في حفظ واسترجاع البيانات وتسهيل البحث خلالها عن المعلومة المطلوبة، إلا أن الكتابة باليد – بالنسبة لي على الأقل – ليست ذاهبة إلى أي مكان. وقد أصبحت جزءًا من العملية الإبداعية خاصتي وتهدف إلى تحسين المنتج النهائي.

هل تعتمد على الكتابة بخط اليد؟ أم الطباعة على جهاز الكمبيوتر؟ أم مزيج من الإثنين؟
شاركني بأرائك في قسم التعليقات بالأسفل.
وشارك هذه التدوينة مع متابعيك وأصدقائك على وسائل التواصل الاجتماعي

ليست هناك تعليقات